شريعة الاسلام

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شريعة الاسلام

مُساهمة من طرف salmansyead في الجمعة نوفمبر 03, 2017 1:05 am

شريعة الإسلاميّة يُعدّ التشريع الإسلامي تَشريعاً عالميّاً بخِلاف الشرائع السماويّة السابقة له التي كانت خاصّةً بأقوامٍ مُحدّدة؛ حيث أشار القرآن الكريم، وبيّنت السنّة النبويّة ذلك؛ حيث قال الله سبحانه وتعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)،[١] وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أُعطيتُ خمسًا لم يُعطَهنَّ أحدٌ منَ الأنبياءِ قَبلي: نُصِرتُ بالرُّعبِ مَسيرةَ شهرٍ، وجُعِلَتْ لي الأرضُ مسجدًا وطَهورًا، وأيُّما رجلٍ من أُمَّتي أدرَكَتْه الصلاةُ فلْيُصلِّ، وأُحِلَّتْ لي الغَنائمُ، وكان النبيُّ يُبعَثُ إلى قومِه خاصةً، وبُعِثتُ إلى الناسِ كافةً، وأُعطيتُ الشفاعة) [٢] معنى الشريعة الإسلامية الشريعة في اللغة الشريعة في اللغة: هي مصدر شرع، وتُطلق على معنيين:[٣] الطريق المستقيمة، ومنه قول الله عزّ وجلّ: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ)[٤] أي جعلناك على طريقة مستقيمة. مورد الماء الجاري الذي يُقصد للشرب، يُقال: شرعت الإبل إذا قَصدت مَورد الماء للشرب. الشريعة في الاصطلاح تُعرّف الشريعة في الاصطلاح بأنّها: ما شرعه الله سُبحانه لعِباده من الأحكامِ التي جاء بها نبيٌّ من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، سواءً كانت هذه الأحكام أحكاماً اعتقاديّةً أو أحكاماً عمليّةً ليُؤمنوا بها فتكون سعادتهم في الدنيا والآخرة، وبِإضافة لفظ الإسلام إلى الشريعة كان مَعنى الشريعة الإسلاميّة: ما نَزل به الوَحي على مُحمّد صلى الله عليه وسلّم من الأحكام التي تُصلِح أحوال الناس في الدنيا والآخرة سواءً في ذلك الأحكام العقائديّة، أو الأحكام العمليّة، أو الأخلاق.[٥] خصائص الشريعة الإسلامية تتميز الشريعة الإسلامية بعددٍ من الخَصائص منها:[٦] إلهية ربانية: أي إنّ مصدرها من الله سبحانه وتعالى، الخالق المعبود، صاحب السلطان الذي له حقّ التشريع؛ ممّا يَجعلها الشريعة الوحيدة التي لها الحق في السيادة والحكم، بالإضافة إلى أنّها تقوم على أساس من العقيدة الإسلامية ممّا يَجعل حياة المسلم مُترابطةً ومنسجمةً لا تَعارض ولا تناقض فيها. معصومة؛ فالله سبحانه وتعالى تكفّل بحفظها إلى قيام الساعة. مستقلة؛ فهي نظامٌ مستقل بفكرته ومتفرّد بوَسائله عن النُظم القانونيّة والتشريعيّة التي وَضعها البشر. شريعة لها قدسيّتها؛ فالإنسان المُسلم يعتقد أنّ هذه الشريعة من عند الله سبحانه وتعالى الخالق المعبود، فيكون لها في نفسه شأنٌ عظيم واحترامٌ وهيبة. عالمية؛ فقد جاءت للناس كافّةً على اختلاف ألوانهم وأجناسهم. نشأتُها فريدة تُميّزها عن الشرائع البشرية؛ فقَد أنزلها الله تعالى على نبيّه مُحمّد صلى الله عليه وسلم، ولم يَكن للعرب ولا للمسلمين دورٌ في وضع أحكامها ونُصوصها. نصوصها مُصاغة بشكلٍ تُخاطب فيه العقل والقلب معاً؛ فأسلوبها سهل ميسّر يجمع بين التّرغيب والترهيب، وبين الأمر والنهي. واسعة وكاملة؛ فهي تسع حياة الإنسان من جميع جوانبها وأطرافها، وتُعنى بإصلاح روح العبد، وإصلاح عقلِهِ وفِكرِه وقولِه وعمله، كما أنّها تُعنى بالفَرد والمُجتَمع. شريعة دائمة ومُستمرّة ومُستقرّة. شريعة تتّصف بالمُرونة لا التطوّر، لتُناسب جميع الأمَم في مُختلف الأماكن والأزمنة. شريعة تتميّز أحكامها باليُسر ورفع الحرج. حفظ مَصالح العباد الضروريّة والتحسينيّة. طبيعة الجزاء فيها دنيويّ وأخروي. عادلة.


salmansyead
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى